Super User

Super User

كشف مدير عام سُلطة الطيران المدني إبراهيم عدلان عن مراجعات مالية أجرتها السُلطة أوضحت أن السودان يطالب الولايات المتحدة بسداد مبلغ 59 مليار دولار مقابل رسوم عبور جوي متراكمه على مدى 27 عاماً .

وقال سيادته فى تصريحات صحفية مطلع أكتوبر الجاري أن الولايات المتحدة لم تدفع أى مطالبات منذ مارس 1993م حتى الوقت الحالي ، الأمر الذى أدى الى تضاعفها حتي وصلت 59 مليار دولار عبارة عن أصل المبلغ وغرامات التأخير التى تحسب كل 20 يوماً بنسبة 4% .

وأضاف عدلان أن السُلطة قامت بمخاطبات فى هذا الأمر مع الشركة الموكلة بتحصيل رسوم العبور لصالح السودان بسويسرا والتي أكدت صحة المبلغ ، بينما سلمت سُلطة الطيران التقرير لمجلس الوزراء وإلى السفارة الامريكية بالخرطوم عن طريق وزارة الخارجية .

الأربعاء, 07 تشرين1/أكتوير 2020 00:00

ورشة توثيق المعلومات

إنعقدت بقاعة المؤتمرات برئاسة سُلطة الطيران المدني ورشة توثيق المعلومات فى الخامس من أكتوبر الجاري.

وإشتملت الورشة التى نظمها قسم الإرشيف بسُلطة الطيران المدني على ورقتين قدمها خبيران فى أنظمة التوثيق والأرشفة الالكترونية ، وعقب عليها مختصون بالموضوع .

إفتتح الورشة نيابة عن المدير العام للسُلطة مساعد المدير العام للشئون الفنية عماد الحاج بحضور ومشاركة مساعد المدير للشئون الإدارية أحمد كاشف ومدير عام شركة مطارات السودان القابضة الفريق سر الختم الطيب وعدد من العاملين فى السلطة  والشركة القابضة.

فى كلمته فى مستهل الورشة أبان مدير الشئون إدارة الإدارية خضر محمد الأمين أهداف الورشة وأهميتها للتطبيق فى حقل الطيران المدني.

تناولت الورقة الاولي التى قدمها د. على صالح كرار المدير الأسبق لدار الوثائق المركزية مفهوم الوثيقة وأهميتها فى العمل وأنواعها ومراحل تطورها والاساليب الفنية لمعالجتها.

بنما قدم الورقة الثانية د. هيثم عبد العزيز خبير التوثيق والأرشيفه الإلكترونية بعنوان التوثيق والأرشفة الإلكترونية متناولاً تطور الأرشفة الإلكترونية وفوائدها وتحدياتها ومطلوبات التحول والاخذ بالنظام إدارياً ولائحياً ثم بإعداد الاجهزة والامكنه المناسبة.

وتوصلت الورشة إلى عدد من التوصيات توطئة للتطبيق العملي.

قدمت جمهورية لبنان إعتذاراً رسمياً للسودان عن إمتناعها فتح مطارها الدولي لإجلاء السودانيين العالقين بها إثر إنتشار جائحة الكورونا.

جاء ذلك لدى إستقبال مدير عام سُلطة الطيران المدني إبراهيم عدلان لسفيرة جمهورية لبنان بالخرطوم ديما حداد أمس الأحد بمكتبه برئاسة السُلطة ، والتى قدمت إعتذار بلادها رسمياً عن إمتناعها تقديم تسهيلات الاجلاء للسودانين العالقين عبر مطارها ببيروت أثناء إندلاع الجائحة (كوفيد 19) ، وكان السودان قد قابل ذلك الإجراء بالمثل فيما تم قبول الإعتذار إعتباراً من الأمس 20 سبتمبر الحالي وأصدرت سُلطة الطيران المدني قراراً بعودة عمليات الإجلاء إلى طبيعتها.

الخميس, 10 أيلول/سبتمبر 2020 00:00

تاجيل أعلان وظائف

تأسف ادارة سلطة الطيران المدني لتأجيل التقديم واستلام الطلبات للوظائف المعلنة حتى إشعار آخر

الإثنين, 17 آب/أغسطس 2020 00:00

الســودان يعلن موعد فتح مطار الخرطوم

أعلنت السلطات السودانية فتح مطار الخرطوم خلال أسبوع، حسبما ذكر مدير عام سلطة الطيران المدني إبراهيم عدلان.

ولفت ابراهيم عدلان إلى أنه تم إنجاز المرحلة الأولى من ترحيل العالقين، مؤكدا وصول ما يقارب الـ 13 ألف شخص، و قال أنه من المتوقع وصول ألفي شخص آخرين، وأن تستمر الرحلات حتى فتح المطار، الذي سيستأنف العمل تدريجيا، بالرحلات الخارجية ومن ثم رحلات الولايات.

وكانت وكالة السودان للأنباء أعلنت أواخر الشهر الماضي، أن سلطة الطيران المدني أعلنت تمديد إغلاق مطار الخرطوم الدولي أمام حركة الطيران أسبوعين آخرين حتى 12 يوليو/ تموز المقبل.

 

وقال المتحدث باسم سُلطة الطيران المدني للوكالة، في حينها: "تجديد الإغلاق سيبدأ اعتبارا من الساعة الثانية من صباح غد الأحد ويستمر حتى الساعة الثانية من صباح الأحد 12 يوليو القادم"، مشيرا إلى أن القرار استثنى "رحلات إعادة السودانيين العالقين بالخارج ورحلات البضائع المجدولة والإضافية ورحلات المساعدات الإنسانية والدعم الفني والإنساني ورحلات الشركات العاملة في حقول البترول ورحلات إجلاء الرعايا الأجانب من السودان".

 

وبدأت العديد من دول العالم تخفــــيف إجراءات الحظر، التي تم فرضها على نطاق واســــعة لمكافحة فيروس كورونا المستجد، المسبب لمرض "كوفيد - 19"، ومنها الســــماح باستئناف حركة الطيران الخارجي والداخلي بصورة تدريجية.
وتجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد، الذي تحول إلى وباء عالمي (جائحة) 11.4 مليون مصاب، بينهم أكثر من 534 ألف حالة وفاة، بينما كانت بداية ظهور الفيروس في الصين، في نهاية ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

منذ إندلاع جائحة كورونا ( كوفيد - 19 ) وإعلان حالات إصابات واشتباه بالسودان في مارس الماضي وعقب تكوين اللجنة العليا للطواري الصحية ، شرعت سلطة الطيران المدني بوصفها عضوا فاعلا تنفيذيا في تلك اللجنة ، في الاضطلاع بدورها في تنسيق وتنفيذ قرارات اللجنة بتعليق الحركة الجوية وإغلاق المطارات وفتحها وتسهيل عودة المسافرين السودانيين العالقين في مطارات العالم المختلفة.

وكان المدير العام لسلطة الطيران المدني وعضو اللجنة إبراهيم عدلان قد أعلن إلتزام السلطة بالتنسيق مع وزارة الصحة ووزارة الخارجية وشركة مطار الخرطوم الدولي والجهات المعنية في تسهيل عودة العالقين حيث توالت الرحلات الجوية تباعاً من المطارات الأقليمية والدولية بعد منح التصديق اللازم لشركات النقل الجوي. واجريت عددا من المعالجات لإتاحة الفرصة للسودانيين العاملين بالخارج للعودة إلي مقار عملهم.

دعا الكابتن احمد ساتي باجوري مدير سلطة الطيران  المدني شركاء صناعة الطيران لتضافر الجهود من اجل تطوير صناعة الطيران بالبلاد والوصول لحلول جذرية تساهم في حل معوقات النقل الجوي .
ووعد لدي مخاطبته صباح 12 ديسمبر منتدي قضايا النقل الجوي بالسودان الذي نظمته سلطة الطيران المدني بمشاركة خبراء في مجال استراتيجيات النقل الجوي وادارة الطيران , واكد التزامه بتنفيذ توصيات منتدي النقل الجوي .
الي ذلك اكد الدكتور محمد حسين ابوصالح رئيس مجلس التخطيط الاستراتيجي بولاية الخرطوم اهمية التنسيق بين مكونات النقل الجوي والعمل علي اعادة انتاج السياسات العامه للدولة في ضوء المتغيرات الأخيره التي أعلنتها في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية .
وطالب الأستاذ مصطفي النواري خبير الطيران والاتصالات بالاهتمام بالتدريب للكوادر العاملة في مجال النقل الجوي وتوفير خدمات التمويل والتسويق لشركات الخدمات في المطارات .
ومن جانبه دعا الكابتن عادل المفتي ممثل شركات النقل الجوي لدمج شركات المناولة الارضية  في شركة واحده تسهيلا للاجراءات وزيادة العائد الاقتصادي .
كما تحدث في المنتدي عدد من الجهات ذات الصلة بالنقل الجوي الجمارك , سودانير , حماية المستهلك وادارة الحج والعمرة بالاضافة الي شركة مطارات السودان القابضة مؤكدين علي أهمية التعاون والتنسيق بين مكونات النقل الجوي.
ودعت توصيات المنتدي الي الاهتمام بالتدريب والتأهيل للكوادر العاملة والعمل علي إدماج شركات النقل الجوي وخدمات المطارات خاصة المناوبة الأرضية اضافة الي تشجيع الاستثمار في الطيران الخاص وتحسين الخدمات في المطارات الدولية كما طالبوا بإقامة ورشة متخصصة تنظمها سلطة الطيران المدني بالتعاون مع الشركة القابضة لمطارات السودان وشركات النقل الجوي للمزيد من التشاور والمناقشة للوصول لمعالجة السلبيات .

نظمت سُلطة الطيران المدني في 17 ديسمبر الحالى حفلها الاسري الترفيهى متزامناً مع اليوم العالمي للطيران المدنى واحتفالات البلاد بإعياد الاستقلال .
خاطب الحفل كابتن / أحمد ساتى باجورى مدير عام سُلطة الطيران المدنى واعتدال احمد سالم مدير الموارد البشرية وأمين السيد رئيس لجنة التغيير الثقافى ، وبحضور الفريق / يوسف ابراهيم  نائب المدير العام وعدد من مديرى الدوائر والادارات والعاملين وأسرهم  بسُلطة الطيران المدني ، كما احتواء الحفل على عدداً من الفقرات الترفيهيه ( الكوميدية والغنائية ) .

دعا السيد مدير عام سلطة الطيران المدني كابتن احمد ساتي باجوري مجتمع الطيران المدني وشركاء الصناعه الي التكاتف لتحقيق الرؤية الإستراتيجية للطيران المدني في السودان من اجل طيران مدني امن وفعال ومتميز إقليمياً .
وقال سيادته في بيان اصدرته سلطة الطيران المدني بمناسبة اليوم العالمي للطيران المدني والذي يوافق السابع من ديسمبر من كل عام ان هذا اليوم يأتي وقد أطلقت سلطة الطيران المدني واحداً من احدث مشروعات الطيران المدني في المنطقة وهو مشروع إعادة تخطيط المجال الجوي السوداني مما يعني توسيع الطاقة الاستيعابية لأجواء البلاد للمزيد من حركة الطائرات وإمكانية وصولها الي وجهاتها بأقصر الممرات وأقل التكاليف وأكثرها سلامة وصداقة للبيئة الأمر الذي وجد الاشادة من الاتحاد الدولي لشركات النقل الجوي( الايتا) ومنظمة الطيران المدني الدولي ( الايكاو) .
من جانب اخر اشار كابتن باجوري الي أن سلطة الطيران المدني قد فرغت من اعداد وثيقة استراتيجية الطيران المدني السوداني للأعوام ( 2017م___2031م).
وفي ذات السياق أوضح سيادته مساعي إدارته في سبيل الوصول الي افضل المعادلات الاقتصادية  المتمثلة في تحقيق اقصي درجات السلامه من ناحيةوحماية مكتسبات  المشغل الجوي واستمرار خدماته من جانب , وحماية حقوق المسافر المستهلك بوصفه المستفيد الاخير من هذه الخدمات من جانب اخر.
وكان الكابتن قد تناول في البيان انه قد مضت اكثر من خمسين عاما علي عضوية السودان في منظمة الطيران المدني الدولي (الايكاو)  تمكنت من خلالها سلطة الطيران المدني من ارساء دعائم الصناعة في البلاد بداية بالتشريع والتنظيم ومروراً بالتأهيل والتدريب وصولاً الي تأسيس بنية تحتية من الاتصالات والمساعدات الملاحية الأرضية المتكاملة مع مركز الملاحة الجوية وشبكة المطارات محلياً ودولياً.

الصفحة 1 من 2